اسلامي ثقافي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 المتحابون في الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور اليقين



المساهمات : 216
تاريخ التسجيل : 07/03/2008

مُساهمةموضوع: المتحابون في الله   الأربعاء مارس 26, 2008 4:39 am

إن الحمد لله نحمده ونستغفره ونستعينه ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلوات الله وسلامه عليه وعلى كلّ رسولٍ أرسله.

أما بعد يقول الله تبارك وتعالى في محكم التنزيل: { يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد} وفي الآية خطاب للمؤمنين وأمر لهم بالتقوى والتقوى هي الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والقناعة بالقليل والاستعداد للرحيل، فاتقوا الله عباد الله في أنفسكم وفي أزواجكم وفي عيالكم وفي وطنكم ومواطنيكم، فإن هذه الدنيا لا تغني عن الآخرة وما عند الله خير وأبقى يقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى في الحديث القدسي "حقت محبتي للمتحابين فيّ، وحقت محبتي للمتواصلين فيّ، وحقت محبتي للمتزاورين فيّ، وحقت محبتي للمتباذلين فيّ" معناه لأجلي، الذين يتحابّون ويتزاورون ويتواصلون ويتباذلون لأجلي ليس للدنيا والهوى، الدنيا والهوى لا تنفع في الآخرة، أما المحبة التي نتحدث عنها، فهو المحب الذي يحب أخاه المؤمن لله لا لغرض دنيوي، فإن ثبت على ذلك يكون في الآخرة تحت ظل العرش، في الوقت الذي يقاسي الناس فيه أذى حرّ الشمس، يكون هؤلاء الذين تحابّوا في الله في ظل العرش وورد في الحديث الصحيح أن المتحابين في الله يكونون على منابر من نور يوم القيامة أي قبل دخول الجنة يكونون على منابر من نور يجلسون، هؤلاء الذين كانوا يتعاونون على الخير ولا يتعاونون على المعاصي، يتعاونون على الطاعة ويتناصحون فيما بينهم، تجمعهم طاعة المولى عزّ وجلّ، الله يكرمهم تحت ظل العرش حيث لا يصل اليه حرُّ الشمس.
أيها الاخوة والأحبة يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: "لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا إخوانا كما أمركم الله" هذه وصية الحبيب، هذه وصية أصدق خلق الله للأمة التي سبقت غيرها من أمم الأنبياء بالتزام هذه الوصايا، هذه الأمة كانت قمّة سعادتها وذروة رفعتها ورقي شأنها حين التزم أفرادها بالوصايا النبوية الشريفة والتعاليم المحمدية الصافية. كانوا متحابين في الله، متزاورين في الله، متناصحين في الله متباذلين في الله، هذا يبذل ما يستطيع يهدي لأخيه، وهذا يعطي أخاه يقابل اعطاءه بعطاء، هكذا كانوا كرم مع القلة، بطولة مع الشدة، وأحبابًا رغم ضيق الحال، طبقوا أحاديث الرسول ونصيحة حبيب الله سمعوا حديث "تهادوا تحابوا" ففهموا إن تهاديتم تزداد المحبّة، فعملوا بما سمعوا وهكذا كان شأنهم في كل شأنهم، علم وبعد العلم عمل وتطبيق لما تعلموا في مدرسة سيد الخلق حبيب الحق محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المتحابون في الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السراج المنير :: لترحيب بالاعضاء الجدد-
انتقل الى: