اسلامي ثقافي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 القرآن كلام الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور اليقين



المساهمات : 216
تاريخ التسجيل : 07/03/2008

مُساهمةموضوع: القرآن كلام الله   السبت مارس 08, 2008 7:48 am

القرآن كلام الله


بسم الله الرحمآ ن الرحيم
الله تبارك وتعالي ذاتٌ ازلي ابديٌ له صفات ازلية ابدية وله قدرة ازلية ابدية قدرة واحدة ليست كقدرة المخلوق المخلوق قدرتة متعددة تحصل من وقت الى وقت الله قدرتة ازلية وله كلام واحد ازلي ابدي لا يتجزأ الليس نحن نسكت ثم نتكلم كلام الله واحد ليس له أجزاء ازلي ابدي ليس له ابتداء ولا انتهاء ولا يدخله تقطع كذلك كلامه وسمعه وبصره وعلمه علم واحد شامل لكل شيء لا يزيد ولا ينقص وذلك لأن الذات الذي يتصف بصفات متجددة يكون حادث اي مخلوق نحن ذواتنا حادثة وصفاتنا حادثة قدرتنا تزيد وتنقص ... الله تبارك وتعالى كل صفاته ازلية ابدية لا يدخلها تقطع. كلامه واحد هو امر ونهي وخبر واستخبار ووعد ووعيد لأنه ليس حرفا وصوتا الحرق حادث . ثم اللغات والحروف ما كانت في الازل الله تبارك وتعالى لما خلق العالم خلقها قبل ما كانت موجودة . الله متكلم أزلا وأبدا ليس له ابتداء. هذا مذهب أهل السنة.

أما المشبهة المجسمة فهم يشبهون الله بخلقه يقولون كلامه حرف وصوت (هداهم الله).

القرآن الذي نخحن نقرؤه ليس الله قرأه بالحرف والصوت على جبريل الله خلق صوتا بترتيب حرف القرآن فسمعه جبريل فحفظه ( وقول آخر عند العلماء رآه مكتوبا في اللوح المحفوظ)
كذلك التوراة والانجيل والزبور وكل الكتب السماوية الله ليس مثل خلقه ليس يتقطع ثم يتكلم ثم يسكت ثم يتكلم هذا مذهب أهل السنة كلهم اتفقوا على هذا كلام واحد وسمع واحد
الله تعالى يسمع هذه الاصوات بسمع واحد أزلي ابدي ليس يحدث عندما تحدث الاصوات كل ما كان يتصف بصفة حادثة هو حادث.
لذلك لا يجوز ان يكون الله يتصف بكلام الحادث او بعلم الحادث او بالقدرة الحادثة هذا معنى
( ليس كمثله شيء). الذي يفتح الله قلبه للمعرفة يفهم هذا أما الذي لم يفتح الله قلبه يقيس الله على خلقه يقول : الله يتكلم بالحرف والصوت كما نحن نتكلم بالحرف والصوت. هكذا اهل السنة كلهم أجمعوا الماتريدية والاشعرية والامة الاربعة.

الأمام ابو حنيفة (رضي الله عنه ) ولد سنة ثمانين للهجرة ثم عاش الى المآئة والخمسين توفي على رأس المآئة والخمسين هجرية هو قال : نحن نتكلم بالآلات والحروف والله يتكلم بلا ءالة ولا حرف معناه نحن كلامنا بآلة بعض كلامنا من الشفتين اباء والميم وبعض الحروف من الحلق وبعض الحروف من طرف اللسان الله منزه عن هذا لذلك قالوا : الله يتكلم بلا آلة ولا حرف.

القرآن تكلم عن ابراهيم عليه الصلاة والسلام انه قال لقومه قومه كانوا يعبدون الكوكب
والشمس والقمر هو أراد ان يفهمهم ان هؤلاء مخلوق من مخلوقات الله لا يستحققن ان يكن الها لما طلع الكوكب قال : هذا ربي ؛؛ معناه على زعمكم هذا ربي الهي ثم لما غاب قال : اني لا احب الآفلين معناه لا يصلح ان يكون هذا الها ثم لما لم يفهموا لما طلع القمر قال : هذا ربي؛؛ ثم لما غاب قال : اني لا احب الآفلين معناه هذا لا يصلح ان يكون الها لانه يتحول من صفة الى صفة كذلك قال هذا لما طلعت الشمس فلو كانوا يفهمون لعلموا ان الشمس لا تصلح ان تكون الها ثم لم يفهموا ذهب الى فلسطين (عجل الله بتحريرها) وكان عمره ست عشرة سنة وهو في الاول كان يعرف ان الكوكب والشمس والقمر لا يستحقون الالوهية..

لذلك يقول القرآن : ( وكذلك نرى ابراهيم ملكوت السماوات والأرض ) وقال: ( ولقد ءتينآ ابراهيم رشده من قبل )... معناه من الأول ابراهيم يعلم ان الله لا يشبه شيئا..

عمر بن محمد السكوني ( عيون المناظرات- متوفي 7.7ه) يقول : والحق في هذه المسئلة ان الاجماع على وحدة الكلام ثابت . معناه ان كلام الله واحد ليس شيئا متعددا . هذه حروف القرآن عبارات تدل على ذلك الكلام ليس عين ذلك الكلام ومع ذلك يقال هذه الحروف التي في المصحف كلام الله لأنها تدل على ذلك الكلام قال ابو علي الكوفي : أهل السنة أجمعوا على ذلك لمن يفهم عقيدة اهل السنة القرآن له رفعة وعلو درجات في الدنيا والآخرة اما من لم يفهم العقيدة القرآن خصمه...

هذه الآية ( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ) تحمل معنى واسعا أهل السنة فهموا الله تعالى . أما الذين ما أراد الله بهم خيرا كالمجسمة والمشبهة وأمثالهم ما فهموا يظنون أن الله نطق بالقرىن كما ننطق نحن بالحرف
والحمد لله رب العالمين وصلى الله عليه وسلم
والله اعلم واحكم ونسال الله خير العمل ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القرآن كلام الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السراج المنير :: الفئة الأولى :: التوحيد والعقائد-
انتقل الى: